Blogs Lalibre.be
Lalibre.be | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • عمتي تتعرى امامي و تعرض علي بزازها و كسها و انا اقطعها بالنيك – الجزء 2

    كانت الشهوة حادة و ساخنة و انا ارى عمتي تتعرى امامي و تريني بزازها و كسها المحلوق على الصفر و في تلك اللحظات لم اعد قادر على السيطرة على شهوتي و نفسي الى درجة اني ادخلت لها زبي و نحن واقفين و الشهوة كانت في زبي حارة جدا . و بقيت احفر في كس عمتي بقوة و هي تتغنج بلا توقف و تعطيني شفتيها اقبل و العب في ثدييها و لكن انا كنت اريد ان امددها على ظهرها و اركب و كانت امامنا حصيرة في الارض و من دون تفكير طويل تمددت مع عمتي و انا اعلقها على زبي من دون ان اخرجه ثم رحت اركب عليها و ادخل لها زبي للاعماق

    صور نيك متحركة - سكس محارم 2018

    و اشبعتها بالزب و في كل مرة الحسها و اقبلها و انا اتخيل اللحظة الاولى التي رايت عمتي تتعرى امامي و اتعجب من جراتها و محنتها الساخنة و هو ما كان يجعلني احرك زبي بسرعة اكبر و ادفع به و اسمعها تتغنج اه اح اه اح اح اه اه اه . و كانت عمتي تصرخ اه اه اه اتركني اركب زبك حبيبي اريد ان اركب الزب اه اه اه اخرج زبك و تمدد على ظهرك و انا نفذت لها طلبها على الفور و ارتميت على ظهري و تركت عمتي تركب على زبي و امسكتها من فلقتيها و هي امسكت زبي و رفعته كانه عمود الانارة و جلست عليه حتى غاب في كسها و انا انيك و ارى عمتي تتعرى امامي و تمتع زبي

    و بدات عمتي تهتز على الزب و تتحرك عليه و هي تصرخ من املحنة و تصعد و تنزل و طبعا الزب كان يدخل للخصيتين و انا انيك بحرارة في احلى سكسمحارم وعمتي تتعرى امامي و اكتشف انها كانت تريد ان انيكها منذ مدة . و كانت تهتز بقوة و تصعد و تنزل على الزب و انا احيانا اضع صفعة قوية على طيزها و اشعر بلحم الطيز يرتعد في يدي و هي تتغنج اه اح اه اه اه اه ما احلى متعة الزب اه اح اح اح و كانت رشيقة جدا و تصعد على زبي بخفة كبيرة و بحرارة جنسية هائلة و انا انيك و متمدد و عمتي تتعرى امامي و تركب زبي و تفعل معي اشياء لا تفعلها ربما حتى الزوجة مع زوجها

    نيك محارم 2018 - سكس اخ واختة - سكس محارم - سكس ام وابنها - اخ ينيك اختة - صور سكس .

    و تركت عمتي تهتز و تحرك شهوتي و انا اريد ان تخرج كل مكبوتاتها الجنسية بتلك الوضعية التي ربما اشتاقت لها فه ارملة و زوها متوفي منذ فترة و رغم سنها الكبير الا انها نياكة و تعرف كيف تركب على الزب . و لم اقدر على التحرك و انا تحتها و هي تصعد و تنزل على زبي و توحوح بكل حرارة اه اح اه اه اهههه ههه هههححححح حححح و شهوتي كانت قياسية و لكن انا اريد ان اعود للهز و التحرك حتى اكب منيي و استمتع مع احلى سكس محارم و عمتي تتعرى امامي و تريد مني نيكة في مستوى حلاوتها و جسدها المثير و زبي الجميل

     

  • صديق ابني ينكحني و يدخل قضيبه الساخنفي فرجي و اسخن نيك

    بعد حرمان جنسي طويل اخيرا صديق ابني ينكحني و ينيكني و كانت مغامرة ساخنة و جميلة جدا لم احلم بها من قبل و جاءت فكرتي في ذلك اليوم الذي رايته معه من النافذة و كان يبدو اقوى من ابني في بنيته و حتى في رجولته و انا نادرا ما اخرج من البيت و طبعا عندي شهوة و رغبات . و صرت افكر كثيرا في صديق ابني و اسمه ياسر و من اول فرصة عرفت كيف اخطف قلبه و اجعله ايضا يتمحن علي حيث طبخت في ذلك اليوم وجبة لذيذة و طلبت من ابني ان يحضر صديقه كي يتغذى معه و كان ياسر خجول بعض الشيء و انا لما دخلا الى المطبخ اتجهت الى ياسر ثم ملات له كاس العصير و انحنيت و انا اراقب عينيه كيف كانت تتجول في صدري

    ابن ينيك امه - اب ينيك بنته - اخ ينيك اخته - افلام نيك محارم - سكس اب وبنته - نيك امهاتنيك امه - ولد ينيك امه - سكس امهات

    و من حين لاخر صرت اطبخ و اعزم ياسر حتى صار يدخل الى البيت و كنت اريد ان امارس معه الجنس و فعلا حققت هدفي و جاء اليوم الذي كان صديق ابني ينكحني و مثلما توقعت وجدته ساخن و نياك و زبه جميل و كبير و لم اندم على المغامرة الساخنة معه . في ذلك اليوم كان ابني غائب و قدمت الغذاء لياسر و انا ارتدي فستان قصير و مكشوف في صدري و هو كان ينظر و انا اقتربت منه حتى لامس فمه صدري و ضحكت حتى انزع خجله ثم مسحت على صدري و حركت يدي صوب زبه و انا اضحك حتى تاكدت انه سخن و هاج و قام على الفور ياسر صديق ابني ينكحني و يقبلني بكل حرارة

    و كان فمه دافئ و ناعم و يشعلني و انا اقبله و ارد بقبلات حارة و املسه و وضعت يدي على زبه المتحجر الكبير و صديق ابني ينكحني بحرارة ثم اخرج زبه الاسمر الجميل و بدات انا ارضع فيه بكل متعة و قد اشتقت الى الزب الى درجة اني احسست اني امارس الجنس لاول مرة في حياتي . و حين كنت ارضع كان هو ينازع بمحنة جنسية حارة جدا ثم طلبت منه ان يقطع لي كسي بالزب و تمددت له على ظهري و فتحت رجلاي و ياسر كان قليل الخبرة و خجول و مع ذلك ادهشني كيف امسك زبه و بدا ياسر صديق ابني ينكحني بكل حرارة و غرس لي زبه في كسي بقوة و بدا ينيكني

    و كان يهز زبه في كسي بحركات ساخنة جدا و الزب يدخل و يخرج و انا اوحوح و اشعر بحرارة الزب المتحركة في داخل الكس و يدخله حتى خصيتيه و انا اقبله و اريد ان اقطع له شفتيه بالقبلات الساخنة و امسك به فردتي طيزه و هو ينيك و يصعد و ينزل بقوة . و امطرني ياسر باسخن نيك لن انساه و كسي كان يعرق و يبتل من الشهوة و الزب ينيكني حتى احسست بحرارة جميلة جدا كنت قد اشتقت لها و لم اذقها منذ زمن و ذلك لما بدا زبه يكب و يقذف الشهوة داخل كسي و ياسر صديق ابني ينكحني و ينيكني بكل متعة

  • انيك مع خالتي في اسخن نيك محارم واتلذذ بجسمها اللذيذ و بزازها – الجزء 2

    عرض سكس اخوات - سكس امهات - صور بزاز - نيك امهات - عرب نار - سكس 2018

    في تلك اللحظات كنت انيك مع خالتي و نحن عراة كانني زوجها و نسيت تماما انها اخت امي و صدري ملتصق على صدرها اقبلها و هي تعانقني و محنتها الجنسية كانت كبيرة جدا و كانت ايضا في كل مرة تبحث عن زبي كانها كانت خائفة ان يضيع منها و انا حين تمسكني من زبي اهيج اكثر و اعانقها بحرارة . ثم رضعت خالتي بحرارة كبيرة زبي و انا متمدد امامها على ظهري انظر اليها و شهوتي لم تتركني اتحرك و خالتي ابدعت في المص و حك زبي على صدرها بين النهود و على حلماتها و انا اشتعل بشهوة جنسية كبيرة و نارية و اندهشت اين كانت تخفي كل زبي في فمها رغم طوله الذي يكاد يصل الى ثمانية عشر سنتيم و خالتي تدخله حتى ارى شفتيها على عانتي
    و سخن زبي حتى اضحى كان النار مشتعلة في داخله و انا انيك مع خالتي احلى نيك و اخذتها بسرعة و طرحتها و جاء دوري هذه المرة في المص و رضع الحلمات و لكن كنت ابحث عن فتحة كسها في نفس الوقت حتى ادخل فيها زبي و حين وقع الراس بين الشفرتين احسست بحرارة كبيرة و جميلة جدا . كان كسها مليئا باللذة و الراس لما انزلق بين الشفرتين ازدادت شهوتي اكثر و اصبحت اغلي و انا اقبلها كالمجنون و الحس في شفتريها و حلمتها و ادخل زبي و انيك مع خالتي احلى نيك حتى احسست ان زبي سيحترق من حرارة كسها لما ادخلته للخصيتين و كان الكس اسخن من الفم و احلى بكثير و صرت من دون ان اشعر اهتز عليها بقوة

    و حتى السرير كان يهتز بطريقة قوية جدا و انا انيك مع خالتي و راكب عليها و زبي فيكس لزج و ساخن يمنح متعة نسية لا توصف و لذة لا يمكن تخليها و انا ادفع للامام و الخلف و اخرج زبي و ادخله للخصيتين و خالتي تتغنج بحرارة اه اح اح اح اح اه و لا ادري ان كان زبي اكبر من زب زوجها و لكن كنت متاكد انها معبة بالامر و في قمة تمتعها معي . و اعجبتني ايضا طيزهاو الفخذين لما كنت اتحسس عليهما اثناء النيك فانا اريد ان اغتنم تلك النيكة بالكامل و لذلك كنت انيك بزبي و ارضع البزاز و الرقبة و اتحسس على الطيز و الفخذين و انزل يداي الى ابعد نقطة في جسمها و انيك مع خالتي نيك ساخن و مشتعل و هي ما زالت تتغنج و تستمتع

    و سخن زبي الى درجة لا توصف و هو داخل الكس و انا فوقها ما زلت الحس و اقبلها كالمجنون و ادخل و اخرج حتى احسستبنار قوية جدا تتحرك في زبي و تندفع منه و لم اقدر على ايقافها و استسلمت لشهوتي و بدا زبي يقذف و يكب بحرارة كبيرة داخل الكس . و خالتي كانت ترتف لما كان زبي ينبض في كسها و يقذف و تفتح لي رجليها و تتركني اكب الشهوة الساخنة بمحنة جنسية كبيرة و انا اذوب والحس في صدرها الميل و زبي ما زال في داخل الكس و انا انيك خالتي الجميلة احلى جنس كانها زوجتي